أهم الأخبار

تزوجت 17 مرة حتى لا تقع بالحرام.. حكاية راقصة مصر الفاتنة التي وقع في حبها جميع الفنانين

تحية كاريوكا​، هي واحدة من أشهر الراقصات في مصر، ومن الأمور الهامة في حياتها بعيداً عن عدسات الكاميرات داخل ستديوهات التصوير، الجانب الشخصي من حياتها، وتحديداً زيجاتها، فالفنانة الراحلة تعتبر صاحبة أكبر رقم قياسي في عدد الزيجات بين الفنانات.

وتزوجت كاريوكا 14 مرة، وذلك لإصرارها ألا يلمسها رجل إلا في الحلال، بحسب ما أعلنت الممثلة الراحلة ​”رجاء الجداوي”​ إبنة شقيقة تحية كاريوكا.

________________________

شاهد أيضا:

معجزة زيت الزيتون والثوم لتكبير القضيب في 10 أيام.. إليكم الطريقة الصحيحة لتحضير الخلطة واستخدامها

 

طريقة منزلية مثالية لتحضير مزيج الكركم السحري .. رفيقك في ليالي الشتاء الباردة

 

مذيع شهير وضع كاميرات مراقبة سرية في منزله.. وفي الصباح شاهد التسجيلات فأكتشف فضيحة زوجته التي لم يكن يتوقعها!

 

انتبه .. في هذه الحالة يكون الصداع علامة على وجود ورم في المخ!

 

فيديو مذهل يرصد لحظة انطلاق أكثر من 1000 طائرة درونز في سماء الرياض ورسمها صورة الملك وولي العهد.. شاهد

 

هذه المرأة كانت تتألم بشدة وفشل الأطباء في علاجها.. فوضعت كاميرات مراقبة في غرفة نومها لمعرفة ما ينغص عليها نومها وينكد حياتها.. وعند شاهدت الفيديو في الصباح أكتشفت مفاجأة صادمة لم تخطر على بآل أحد!

 

دراسة علمية تكشف عن مشروب مذهل يخفض مستويات السكر في الدم خلال 15 دقيقة!

 

لماذا طلق رشدي أباظة عروسته المطربة صباح في ليلة الدخلة؟ شقيقته تكشف السر الذي يجهله الكثير من الناس

 

ما الذي يجعل تليجرام أكثر تفضيلًا من واتس آب؟

 

لأنه أخفى عنها سرا خطير.. عروس تفضح عريسها في ليلة الدخلة وتنتقم منه بطريقة صادمة جعلته يبكي أمام الجميع!

________________________

 

حيث كان الزواج الأول كان من أنطوان عيسى ابن شقيقة الراقصة بديعة مصابني وذلك في عام 1939، ولكنها انفصلت عنه بعد عام واحد فقط لتتزوج في العام نفسه من محمد سلطان باشا الذي كان واحداً من أثرياء مصر ولكنها انفصلت عنه بعد 6 أشهر حيث أصر على أن تترك الرقص، وفي المرة الثالثة تزوجت من ضابط أميركي يدعى ليفي أشهر إسلامه لأجلها واصطحبها معه إلى الولايات المتحدة، ولكنهما لم يستمرا سوياً فترة طويلة.

 

الزواج الرابع كان من المخرج الكبير ​فطين عبد الوهاب​، ولكنها انفصلت عنه بسبب غيرته الشديدة عليها، أما الزواج الخامس فكان من الفنان ​أحمد سالم​ الذي انفصل عن زوجته أمينة البارودي من أجلها وقد أحبته بجنون وسافرت إلى فلسطين وهناك ترددت شائعات قوية عن وجود علاقة بينه وبين اسمهان، فانفصلت كاريوكا عنه قبل العودة إلى القاهرة، لتتزوج مرة سادسة ولمدة شهرين فقط من حسين عاكف طيار الملك فاروق الخاص

أما النجم السينمائي “رشدي أباظة” فكان الزوج السابع وقد وجدته مع امرأة فرنسية في ​لبنان​ في شارع الحمرا تحديداً، فطلبت الطلاق بعد أن ضربت الفرنسية “علقة”، بالرغم من ذلك أشارت كاريوكا أن الفنان رشدي أباظه يعد أفضل أزواجها، وبعد أشهر عديدة تزوجت من أحد ضباط الملك البكباشي مصطفى كمال صدقي الذي اعتقل بعد قيام الثورة عام 1952 فانفصلت عنه.

 

أما الزوج التاسع لتحية كاريوكا كان الشاب عبد المنعم الخادم وكان مشهوراً بوسامته وثرائه الشديدين وتهافتت النساء عليه واستمرت معه 5 سنوات، ليطلب منها الإعتزال فانفصلت عنه بعام 1956، وبعد ذلك التقت البكباشي طبيب حسن حسين وتزوجته الزواج العاشر لكنها انفصلت عنه عندما علمت أن هناك مشاعر حب بينه وبين المطربة اللبنانية صباح، ووقتها حاولت كاريوكا الإنتحار وأخذت الكثير من الحبوب ليتم إنقاذها في المستشفى وقررت الإضراب عن الزواج ثلاث سنوات.

كما تزوجت تحية كاريوكا للمرة الحادية عشرة من المطرب ​”محرم فؤاد”​ ولكنها لم تستمر معه أكثر من 6 أشهر، أما الزوج الثاني عشر فكان أحمد ذو الفقار صبري الذي تزوجته لمدة عام فقط.

 

وتعد أطول زيجات كاريوكا وأكثرها قسوة من الكاتب المسرحى “فايز حلاوة” الذى استمر زواجها منه 18 عاما وانتهى بخلافات ومأساة بعدما طردها حلاوة من شقتها بملابس البيت، بعدها تزوجت من المخرج ​حسن عبد السلام​، حتى وفاتها.

وفي مثل هذا اليوم الموافق 20 سبتمبر في عام 1999 رحلت عن عالمنا سيدة الرقص الشرقى الفنانة الكبيرة تحية كاريوكا بعد حياة حافلة بالفن والنضال والحب والأحداث الساخنة، أبدعت خلالها فى التمثيل والرقص والمواقف الوطنية، وعانت كاريوكا فى بداية حياتها وتعذبت على يد شقيقها بعد وفاة والدها الذى قيدها بالحديد وحبسها، حتى هربت من الاسماعيلية وهى صبية وشقت طريقها الفنى وعانت فى بداياتها كثيراً حتى حققت االشهرة.

 

اسمها الأصلى بدوية محمد كريم على السيد، واسمها الفنى تحية كاريوكا، وهى مولودة في ٢٢ فبراير ١٩١٥ في الإسماعيلية اكتشفتها الراقصة محاسن، ثم كانت بدايتها الفنية عام ١٩٣٤ عندما ظهرت ككومبارس في صالة (رتيبة وأنصاف) ثم اشتغلت بفرقة (بديعة مصابني) براتب ستة جنيهات في الشهر، قفزت إلى ١٠٠ جنيه، وأصبحت الراقصة الأولى في مصر. ثم أصبحت نجمه سينمائية كبيرة وتألقت في العديد من الأفلام تاركة ميراثًا من الأعمال الفنية التي أثرت مكتبة السينما المصرية، منها: (لعبة الست، شباب امرأة، خلي بالك من زوزو، أم العروسة، وداعًا بونابرت، السقا مات).

 

المصدر: نورت